فيديو حول تعلم وضعية القتال خلال الدفاع عن النفس

قمنا بإصدار الفيديو التالي الذي يركز على تعليم وضعية القتال الأساسية التي يمكن استخدامها في الشارع والحلبة لتحسين القدرة على التحرك والدفاع عن النفس . يمكن مشاهدة الفيديو أدناه.

 

Advertisements

تعلم تمرين العقلة للمبتدئين بالفيديو

تمرين العقلة هو من أصعب تمارين اللياقة البدنية للمبتدئين، وذلك لأنه يستوجب حمل كل وزن الجسد باستعمال قوّة الظهر والسواعد فقط. رغم صعوبته، تمرين العقلة هو من أهم التمارين التي تساعد على تقوية عضلات الظهر والإبط والسواعد. تعلّم تمرين العقلة وكيفية تعويد جسدك على القيام به والأخطاء التي يجب تجنبها في هذا الفيديو.

تعلم تمرين الضغط الصحيح للمبتدئين (فيديو)

فيديو لنا يعلم الطريقة الصحيحة للقيام بتمرين الضغط للمبتدئين لتحقيق الاستفادة القصوى من هذا التمرين المهم الذي يستهدف عدّة عضلات في الوقت نفسه منها الصدر والظهر والأكتاف والسواعد.

5 أخطاء في اللكم و كيفية تصحيحها ( فيديو )

من ضمن سلسلة جديدة حول تعلم الدفاع عن النفس و الفنون القتالية ، نتحدث في هذا الفيديو عن أكثر 5 أخطاء شائعة في اللكم عند المبتدئين مع شرح لكيفية تصحيحها لتجنّب حدوث إصابات وتحقيق فعالية قتالية أكبر.

5 أخطاء في التمرين الرياضي تسبّب آلام الظهر – وكيفية تصحيحها

...

*

طوني صغبيني

*

ألم الظهر هو أحد أكثر المشاكل الشائعة التي يتعامل معها المدرّبون الرياضيون، خصوصاً مع الأشخاص الجدد والمتحمّسين الذين لا يزالون يحاولون إدماج الرياضة في حياتهم اليومية. في العديد من الأحيان، يضرب ألم الظهر خلال الأشهر الأولى من الرياضة، معرقلاً روتين التدريب بشكل مستمرّ. أحياناً، يكون الألم قوياً لدرجة أننا نخشى أننا سبّبنا أمراً ما لعامودنا الفقري.

بما أن ألم الظهر شائع في أوساط ممارسي الرياضة المبتدئين والمحترفين على السواء، سمعت العديد من المدرّبين يشجّعون تلامذتهم على تجاهل الألم أو تقبّله والاستمرار بالرياضة، موحيين أن هذا النوع من الألم سيزول مع الوقت. هذه هي بالفعل أسوأ نصيحة ممكن أن يعطيها أحدهم. ألم الظهر يمكن أن يشير إلى مشكلة جدّية ويمكن أن يقود إلى إصابات خطيرة إن بقي من دون علاج.

الأمر الأوّل الذي تحتاج لفعله حين يضرب ألم الظهر هو التوقّف فوراً عن القيام بما تقوم به؛ إن ضرب ألم ظهرك مثلاً حين قمت بحركة رياضية معيّنة، توقّف فوراً ولا تجبر نفسك على القيام بها رغم ألم ظهرك، لأن ذلك قد يجعل المشكلة أكثر سوءاً. ارتاح قليلاً وضع بعض الثلج في أوّل يومين من الألم لتخفيفه. إن استمرّ الألم أكثر من يومين، إلجأ إلى الاستحمام بالمياه الساخنة ووضع بعض المناشف المبلولة بالمياه الساخنة على مكان الألم لتخفيف. يمكنك أيضاً أخذ بعض الأدوية المهدّأة للألم إن كان الألم عظيماً لدرجة لا تستطيع معها الاستمرار بيومك. إن استمرّ الألم لأربعة أيام متتالية رغم الراحة، توجّه فوراً إلى الطبيب.

الخطوة الثانية بعد اكتشافك لألم الظهر هي أن تحرص على أن النشاطات الأخرى في حياتك التي تقوم بها خارج النادي الرياضي لا تضع المزيد من الضغط على عامودك الفقري، سواء بالطريقة التي تحمل فيها الأغراض، أو بسبب الساعات الطويلة التي تقضيها على كرسي غير مريح في مكتبك، أو حتى بالطريقة التي تنام بها.

الخطوة الثالثة لعلاج ألم الظهر هي أن تحرص على ألا تكون الطريقة التي تتمرّن بها هي التي تسبّب آلامك. في ما يلي بعض الأخطاء الشائعة في التدريب التي تسبّب ألم الظهر وكيف تتعاطى مع كلّ منها:

1-    أنت لا تقوم بالتليين قبل بدء التمرين

 هذا الخطأ هو الأكثر شيوعاً، خصوصاً لدى ممارسي رياضة كمال الأجسام ورفع الأثقال. حين تكون نشطاً ومتحمّساً للتمرين، قد تبدأ برفع الأثقال فوراً عند دخولك للنادي من دون القيام بالتحمية (التسخين) والتليين. هذا ليس قراراً صائباً على الإطلاق.

رغم أن تليين إقرأ المزيد

10 أسباب لممارسة الرياضة بانتظام

ممارسة الرياضة ضرورة صحية ونفسية

ممارسة الرياضة ضرورة صحية ونفسية

*

طوني صغبيني

*

نحن كفصيل حيّ لم نتطوّر لكي نجلس في المكاتب خلال النهار وأمام التلفاز أو الحاسوب في الليل، أجسادنا صُنعت لكي تركض وترقص وتقاتل وتزرع وتصطاد وتغامر وتسبح وتتسلّق وتبني وتمارس الحب، لا لكي تجلس خمولة ومسجونة كلّ يوم من دون حركة.

مقتطف من مقال “ما لا نريد أن نسمعه عن النحافة والحمية الغذائية”

أجسادنا صُنعت لكي تتحرك، وكفصيل حيّ كنا نمشي ونركض ونعشق ونقوم بمهام بدنية ونكتشف أرض جديدة كل يوم لمليوني عام، باستثناء الـ 10 آلاف عام الأخيرة التي شهدت الثورة الزراعية واستقرارنا في بلدات ومدن دائمة. أضف إلى الثورة الزراعية ثورة صناعيّة اختطفتنا من الحقول والشمس والهواء النقي وأغلقت علينا أبواب المصانع لنقف وراء الآلات كل يوم. ثم أضف إليها ثورة معلوماتية اخترعت المكاتب وحكمت علينا بالجلوس على كرسي أمام شاشة صغيرة لـ 80 % على الأقل من وقتنا منذ ولادتنا حتى مماتنا، وستكتشف بسهولة أن جيلنا أسوأ جيل من الناحية الصحيّة والبدنية منذ الفجر الأول للجنس البشري على الكوكب.

الرياضة مهمّة ويمكن إدماجها بسهولة في حياتنا اليومية، ونحن نسمع ذلك كثيراً كل الوقت لدرجة أن بعضنا ملّ من سماع نفس الجملة. لكن الرياضة مهمّة فعلاً، لا لمنافعها المعروفة فحسب، بل لتعويض نمط الحياة الخمول والبائس الذي نعيشه كل يوم. فلنعيد الجملة مرّة أخرى (خصوصاً للعاملين في المكاتب): نحن نقضي ثلث حياتنا جلوساً في المدارس والجامعات وأماكن العمل، وثلث حياتنا نوماً، وجزء آخر متنقّلين بين مقاعد الباص والسيارة ومقاعد الصوفا في غرفة جلوسنا في المنزل. هذا يعني أننا نقضي 90 % من حياتنا المعاصرة من دون أن نحرّك ساكناً. اقرأوا الرقم مجدداً. 90 في المئة من حياتكم.

فلنعد إذاً إلى منافع الممارسة المنتظمة للرياضة، وسنذكر سريعاً عشرة منها:

1) تحسين القدرة البدنية اليومية

معظمنا لا يستطيع صعود طابقين من دون أن يبدأ باللهاث، وغالبيتنا الساحقة لا تستطيع الركض بسرعة لدقيقة واحدة قبل أن تشعر بأن قلبها سينفجر. إقرأ المزيد